منتـدى روح الشـــــــــقاوه..~
مرحبا مع كل شروق شمس وغروبها..مرحبا عدد نجوم السماء اللامعة في الأفق أتمنى أن تجد في منتدى روح الشقاوة مايُرضي ذائقتك .. نحن بإنتظار ماسيجود به قلمك لنا تفضل للتسجيل معنا

تحياتي : مديرة المنتدى


آلمرحح ههنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلن بكم في منتدانا اذا ارت الاستفسار عن شي معين ارسل رسالة خاصة الى احد الادارة
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 259 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو رسمتك حلم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6910 مساهمة في هذا المنتدى في 840 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 53 بتاريخ الجمعة يناير 13, 2012 6:34 am
المواضيع الأخيرة
» لماذا اختار رسول الله أن يرفع عمله وهو صائم
السبت مايو 21, 2016 8:40 pm من طرف رسمتك حلم

» هل أثبت العلم الحديث صحة الإسراء والمعراج
الخميس مارس 03, 2016 6:28 am من طرف رسمتك حلم

» عبد الرحيم القنائي رضي الله عنه
السبت ديسمبر 12, 2015 4:19 am من طرف رسمتك حلم

» هل يجوز ضرب الأطفال للتهذيب
السبت نوفمبر 21, 2015 3:53 am من طرف رسمتك حلم

» شرط قبول الأعمال الصالحة
السبت أكتوبر 03, 2015 10:15 am من طرف رسمتك حلم

» بشاشة الإيمان تخالط شغاف القلوب
الثلاثاء سبتمبر 08, 2015 9:12 am من طرف رسمتك حلم

» دولة الموحدين والمرابطين
الجمعة أغسطس 14, 2015 10:47 am من طرف رسمتك حلم

» حكم من أكل أو شرب ظانا بقاء الليل ثم تبين له طلوع الفجر
الخميس يونيو 18, 2015 5:44 am من طرف رسمتك حلم

» حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان
السبت يونيو 06, 2015 10:57 am من طرف رسمتك حلم


شاطر | 
 

 المنـــــــــــاره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صمت ّّّّالمشاعر
عضو متميز
عضو متميز



عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 03/02/2012

mms :

مُساهمةموضوع: المنـــــــــــاره    السبت فبراير 04, 2012 8:20 am

كان الدكتور عبد الفتاح من أبرع الأطباء الشبان .. وكان قد قضى ثلاث سنوات فى
الخارج يدرس طب المناطق الحارة .. فلما عاد إلى مصر اشتغل سنتين فى مستشفى
الدمرداش بالقاهرة ثم انتقل طبيبا لوحدة مجمعة باحدى قرى الصعيد ..

وكان متزوجا من شابة جميلة ومتعلمة مثله .. ولكنها رفضت أن تذهب معه إلى الريف
.. فسافر وحده وأقام فى البيت الذى أعدته له الحكومة ..

وكان يعمل باخلاص وعن عقيدة متمكنة ، وقد أفادته رحلته فى الخارج ، فأصبح أكثر
تجربة ودراية بأحوال البشر ..

وكان هو المحرك فى الواقع للمجمع كله .. وعليه يتركز العمل .. لأن باقى
الموظفين كانوا يتركونه بعد أن ينتهى عملهم ويسرعون إلى بيوتهم فى البندر ..
أما هو فكان يبقى ويغرى الموظفين على البقاء .. لأنه كان يعتقد أن الريف المصرى
لايمكن أن يتقدم أبدا .. مادام الموظفون يتركونه إلى المدينة ..


وكان يعتقد اعتقادا راسخا .. أن هذا المجمع نفسه .. سيخيم عليه الظلام وينسج
عليـه العنكبوت خيوطه إذا ترك أمره للتمورجى والخفير .. وفراش المدرسة ..

وفى الشهر الأول من قدومه .. قابله الفلاحـون بالصدود والتوجس .. وكانوا
يتركونه ويذهبون إلى أطباء البندر ..

وظل فى حيرة حتى عرف السبب .. فقد كان الطبيب الذى قبله يمتص دماءهم ويفرض
عليهم أن يأتوا إلى عيادته ليتقاضى منهم أتعابه أضعافا مضاعفة .. فكره المرضى
من الفلاحين المجمع .. وأصبح بناية بيضاء من غير روح تسيره ..

وظل الدكتور عبد الفتاح .. يقاوم هذا الجفاء بانسانيته وبصيرته حتى أعـاد ثقة
الفلاحين إلى بناية الحكومة .. وتدفق عليه الناس كالسيل .. وكان المرضى يأتون
إليه من كل القرى المجاورة ..

وكان إذا سمع بمريض عاجز عن الحركة يذهب إليه بنفسه .. ويظل يتردد عليه حتى
يشفى ولا يتقاضى منه أجرا على الاطلاق ..

وإذا ذهب إلى البندر يكون كل همه أن يحصل على الأدوية النادرة التى تنفع
الفلاحين .. وتعالج أمراضهم المزمنـة .. ويدفـع ثمنها من جيبه ..

وفى خلال فترة قليلة .. تحول الفلاحون إليه بقلوبهم .. وأصبح محبوبهم وأدركوا
أنه المصباح الحقيقى المنير فى القرية ..

وكان هو يشعر بسعادة غامرة .. وهو يرى الوجوه المنقبضة تتفتح للحياة وتتطلع إلى
المستقبل ..

وكان الماضى يمزقهم .. خـداع الموظفين لهم .. واستغلالهم جهلهم .. وحيل الصراف
عليهم .. وغشهم فى الشونة وسرقتهم فى الميزان .. عند توريد المحصول .. ومشاكل
السماد والبذور .. ومياه الرى .. واضطرارهم .. إلى الاستدانة بالفائدة الباهظة
..

ثم الآفات الزراعية التى تنزل بهم .. كل هذه الأشياء حطمتهم .. وجعلتهم ..
يمكرون .. ويسرقون .. ويكذبون .. ويخدعون .. ويقتل بعضهم بعضا ..
وكانوا يتوجسون شرا .. من كل شىء جديد ..

ولما قام المجمع .. بعيدا عن القرية .. تطلعوا إليه فى وجوم .. فلما سرت فيه
الروح الإنسانية .. وأصبح منارة فى هذا الظلام .. أقبلوا عليه .. ونسوا الماضى
كله ..

وسر الدكتور عبد الفتاح من نجاحه فى الريف .. سر لأنه استطاع أن يلمس قلوب
الفلاحين .. وكان يزورهم فى القرية ويقضى الليل فى مجالسهم فى " المندرة " ..
يستمع إلى شكاياتهم .. وأحاديثهم عن الزراعة وأحوال السوق ..

وكان الشىء الذى يحزنه .. أن زوجته بقيت فى القاهرة وتركته يجابه الحياة وحده
..

وكان يفكر فى أن يجعل حول البيت حديقة ناضرة .. وفى وسط الحديقة تكعيبة عنب ..


ويجعل من البيت جنة صغيرة تغنيه عن الذهاب إلى أى مكان ..

وكتب لزوجنه يصف أحلامه وما يعده لها ليحبب اليها الريف ويرجوها أن تحضر ولو فى
زيارة قصيرة .. وردت عليه بأنها ستحضر فى يوم الخميس .. لتقضى معه أياما قليلة
..

وذهب ينتظرها على المحطة وعاد بها إلى بيته .. ورأت بعينيها البيت صغيرا ونظيفا
.. ومضاء بالكهرباء .. وحوله الغيطان .. ولكن كيف تعيش وحيدة .. وسط أشجار
النخيل .. ومع من تتحدث ومع من تقضى النهار .. وإلى أين تذهب فى الليل .. ولمن
ترتدى الفساتين الشيك .. ولمن تتزين ..

قضت أربعة أيام فى عذاب وكأنها تعيش فى واحة .. وفى اليوم الخامس قررت أن تعود
إلى القاهرة ..

وطلب الدكتور سيارة من البندر .. لتقلهما إلى المحطة ..

وفى الوقت الذى وصلت فيه السيارة .. جاءه خفير المجمع .. وأخبره أن فلاحا مريضا
بالخارج فى حالة اعياء شديد يطلب الكشف ..

وأسرع إليه الطبيب فوجده بين الحياة والموت .. وكان قلبه فى حالة هبوط شديد
فأعطاه حقنة مقوية ..

ولكن الرجل مات فى أثناء الحقنة .. وتألم الطبيب .. وصرخ أهل الميت .. وسرى خبر
فى القرية .. أن الدكتور عبد الفتاح قتل الشيخ عبد الجليل بالحقنة التى أعطاها
له ..

وتجمـع أهـل الميت .. وزحفوا على بيت الطبيب وفى عيونهم الشر .. وخرجت طلقة من
أحد الفلاحين .. زادتهم هياجا .. ونسى الفلاحون كل حسنات الطبيب فى ساعة واحدة
.. وتحولوا جميعا إلى وحوش ..

وبقى الطبيب فى الداخل يقابل هياجهم بالهدوء .. والصمت ..

وكان الخبر قد وصل إلى وكيل العمدة فأسرع إلى المكان .. ونهر الفلاحين وضرب
الذى أطلق النار .. وقال لهم فى غضب :
ـ هل نسيتم كل ما فعله لكم الرجل .. انكم أنذال حقا .. ولا تستحقون الخير من
انسان ..

واستمر يعنفهم ويوضـح لهم حقيقة الأمر .. حتى هدءوا وانصرفوا ..

***

وقالت ناهد لزوجها الطبيب .. بعد أن انصرف الفلاحون ..
ـ كيف تعيش وسط هؤلاء الوحوش ..؟
ـ هذا لامناص منه .. لأعيد إليهم انسانيتهم .. التى سلبت منهم على مدى السنين
..
ـ وهل أنت مسئول عن هذا ..؟
ـ إذا لم أكن مسئولا فمن هو المسئول ..؟
ـ ولكنك ستلاقى العذاب .. والأمر سيطول ..
ـ هذا صحيح .. ولكنى سأصـل إلى بغيتى حتما .. وأنا على يقين ..
ـ ألا تفكر .. فى النقل ..؟
ـ أبدا .. لن أفكر فى هذا .. سأبقى هنا .. لتظل هذه المنارة .. مضاءة ..
ـ إذن سأبقى معك .. لايمكن أن أتركك وحدك بعد اليوم ..

وسر منها وطوقها بذراعيه .. ..

وصرف العربة التى كانت ستقلهما إلى المحطة ..

====================================
نشرت فى مجموعة قصص لمحمود البدوى بعنوان " غرفة على السطح " فى مايو
1960ومجموعة " قصص من القرية " من اعداد على عبد اللطيف وليلى محمود البدوى ـ
مكتبة مصر ط 2006
====================================
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاء-مغروره-مستهــــتره
عضو ذهبي
عضو ذهبي


العمر : 21

عدد المساهمات : 334
تاريخ التسجيل : 03/02/2012

mms :
الموقع : طالبه كــــــــــــ♥♥♥♥ـــــــيــــوت ّّّّّّّ

مُساهمةموضوع: رد: المنـــــــــــاره    السبت فبراير 04, 2012 10:14 am

يسلمووو

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المنـــــــــــاره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـدى روح الشـــــــــقاوه..~ :: ✗ ┋أقَسامِ تٌرًۇۈۉيّحِ أٌلًقٌلَوِبَ ┋ ✗ :: .•:*¨`*:•. ][ ( آلقصص ۥ آلروآيـآٽ ..») ][.•:*¨`*:•.-
انتقل الى: